تغير مناخي

تم نشره الأحد 11 تشرين الثّاني / نوفمبر 2018 12:59 صباحاً
تغير مناخي
خالد الزبيدي

هناك قناعة ان تغيرا مناخيا كونيا يجتاح الاقاليم من حيث تقدم و/او تبدل مواسم سقوط الامطار وغزارتها، ففي السنوات القليلة الفائتة واجهنا ثلوجا غير عادية، وهطولا مطريا خلال فترة زمنية اغرق الشوارع والطرقات والاودية وداهمت منازل في مناطق مختلفة من العاصمة، والاغلب في ضوء التبدل المناخي العالمي سنواجه صعوبات جديدة غير متوقعة وعلينا جميعا كل في موقعه التحوط لتلافي دفع ارواح بريئة وهدر موارد مادية كبيرة.
وفي نفس الوقت ان الثابت ان هناك إخفاق إداري، فالسيول لاتغير مساراتها ويفترض انها معروفة للجهات المختصة، ومن المفروض ان تقوم الفرق المختصة بتنظيف العبارات مما يعلق بها من اتربة وعوالق وحجارة وغير ذلك خلال الموسم الماضي، وإجراء تبديل وتوسعة بعض هذه العبارات لتسهيل تصريف المياه من المناطق المرتفعة الى المناطق المنخفضة.
التعامل مع الظروف غير العادية وغير المتوقعة تحتاج الى جهد وطني عام بدءا من السلطات المختصة والمواطنين بحيث يتم التحوط تلافيا للوقوع في المحظور، فالابتعاد عن الاودية والمستنقعات في ظل الحالات الجوية غير العادية، خصوصا وان شدة السيول قد تؤدي الى الاضرار بشوارع ومناطق يفترض ان تكون آمنة في الظروف العادية، لذلك لابد من التعاون مع السلطات المختصة والابتعاد عن مخاطرة غير ضرورية.
الامطار نعمة ومع انحباس الامطار يبتهل الناس الى المولى عز وجل لرحمتهم بالامطار، لذلك علينا ان لا نحول الامطار الى معاناة ونفقد معها ارواح بريئة عزيزة علينا، لذلك ان إدارة مسارب الاودية يفترض ان يصب في السدود وخزانات المياه لمساعدتنا لاحقا حيث يصنف الاردن من قائمة الدول الاكثر فقرا بالمياه.
الكوارث الطبيعية والتغير المناخي لايمكن التنبيه منه والتحذير المسبق بشكل كامل من تدفق المياه وتشكل السيول، لكن الادارة الفعالة قادرة على تخفيف المعاناة وإنقاذ المواطنين في الوقت المناسب، وهو ما قامت به السلطات المختصة في مقدمتهم رجال الدفاع المدني والاجهزة الامنية، فالاجراءات الوقائية يفترض ان تبدأ قبل فصل الشتاء بالكشف المبكر على مسارب المياه في كافة المحافظات والبلديات وبالتعاون مع وزارة الاشغال وهذا من شأنه تخفيف معاناة المواطنين الساكنين والمتواجدين في المناطق التي شهدت السيول.
التبدل المناخي كبير جدا لذلك يحتاج لعزيمة كبيرة، ومن صور التبدل المناخي الهطول المطري الكبير في عدد من دول الخليج العربي، حيث ادت السيول الى ازهاق ارواح بريئة والحاق اضرار كبيرة بالبنية التحتية، فالتغيرات المناخية تحد كبير علينا الانتباه اليها والتعامل معها لتجنب ما لا تحمد عقباه.

الدستور - الاحد 11-11-2018